اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

​انطلاق رحلة “إن اس كروسينج” بالدراجات الهوائية من محمية وادي دجلة (صور)


كتب- محمد نصار:
شهدت اليوم الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، فعاليات انطلاق رحلة فريق "إن اس كروسينج" بالدراجات الهوائية بداية بمحمية وادي دجلة ومرورا بوادي الجمال وصولا لمحمية علبة.
وأكدت الوزيرة، أن حدث اليوم يأتي في إطار فعاليات حملة eco- Egypt للترويج للمحميات الطبيعية حيث سيقوم فريق "إن اس كروسينج" والمكون من 30 شابا وفتاة بعبور الشريط الساحلي للبحر الأحمر بالدراجات الهوائية (1،000 كم) وزيارة عدد من المحميات تبدأ بمحمية وادي دجلة، مروراً بمحمية وادي الجمال وصولا إلى محمية جبل علبة التي تعد من أهم المحميات المستهدف ترويجها ضمن حملة إيكو إيجبت، والتي تم إطلاقها كأول حملة للترويج للمحميات الطبيعية وتنشيط السياحة البيئية داخل مصر.
وأضافت أنه يوجد لدينا 30 محمية طبيعية تمثل 15% من مساحة مصر، بعض هذه المحميات لا يتم ممارسة أنشطة بها لمرور أنواع معينة من الطيور بها فالحفاظ عليها مهم للتوازن البيئي.
وأكدت ياسمين فؤاد: نهدف من خلال حملة "إيكو إيجيبت" إلى إعادة اكتشاف التراث الطبيعي والثقافي مع تعزيز أهمية الحفاظ عليهما، وإتاحة فرصة للاستكشاف الكامل لمقومات المحميات الطبيعية من خلال مشاهدة أشكال متنوعة من الحياة البرية والبحرية وكذلك النباتات، مع التمتع بممارسة أنشطة السياحة البيئية المختلفة كالغوص، ومشاهدة الطيور وتأمل النجوم.
أما على الجانب الثقافي، فالمحميات الطبيعية المصرية توفر التجربة الحقيقية مع السكان المحليين للمحميات والتمتع بالأشكال المختلفة لعاداتهم وتقاليدهم.
وتابعت فؤاد، أن ممارسة رياضة ركوب الدراجات أصبحت عادة طبيعية لدى العديد من المواطنين فهي تمثل رمزا من رموز المشاركة الإيجابية للمواطن في التصدي لمشكلة التغيرات المناخية للتقليل من استخدام وسائل النقل التقليدية، واستخدام الوسائل الصديقة للبيئة، وفعالية اليوم هي نموذج تطبيقي للربط بين مفهوم تغير المناخ والتنوع البيولوجي في نشاط واحد وهو ما نادى به رئيس الجمهورية بمؤتمر التنوع البيولوجي 2018 عندما أطلق للعالم مبادرة مصرية لربط تغير المناخ بالتنوع البيولوجي.
وأضافت وزيرة البيئة، أنه بالرغم من أزمة فيروس كورونا التي يعاني منها العالم حاليا فإننا قادرين على توصيل الرسالة للمواطنين سواء داخل أو خارج مصر بالربط بين المفهومين.
ويأتي ذلك ضمن آليات الحفاظ على البيئة سواء الحد من التلوث أو الحفاظ على الموارد الطبيعية وتمكين الشباب وإشراكهم بجانب مشاركة القطاع الخاص، حيث تم التعاون مع الشباب في العديد من المبادرات الخاصة بالنظافة والتجميل وعمليات إعادة التدوير كما تم ربط الشباب ببعض المصانع كما حدث بمبادرات تنظيف نهر النيل، حيث تم إشراك الشباب مع القطاع الخاص وبالتالي توفير فرص عمل لهم.
وأشارت إلى تنفيذ أول نظام للدراجات التشاركية بجامعة الفيوم ويدير هذا المشروع مجموعة من الشباب من خلال مجموعة من التطبيقات على الهاتف المحمول، مؤكدة على سعي الوزارة لإطلاق العنان للشباب للإبداع والابتكار وطرح الأفكار وتسهيل تمكينهم من أجل توفير فرص عمل لهم وربط ذلك بالحفاظ على البيئة.
وأضافت ياسمين فؤاد، أنه من ضمن فعاليات حملة eco- Egypt التركيز شهريا على محمية معينة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي يتم توضيح المناظر الطبيعية التي يمكن للمواطن الاستمتاع بها داخل المحمية، والمجتمع المحلي بها والأنشطة التي من الممكن ممارستها داخلها.
وفي ذات الإطار يتم التواصل مع المستثمرين والباحثين في قطاع السياحة البيئية، وتم إطلاق إعلان لتقديم أنشطة خدمية داخل محميات وادي دجلة والغابة المتحجرة والفيوم، بهدف إطلاق العنان للقطاع الخاص للاستثمار في المحميات الطبيعية دون الإضرار بها.
وأكدت على أن الهدف من تلك الأنشطة هو تجهيز الأرضية بمصر لكي يشعر المواطن المصري بمزايا المحميات الطبيعية ويحافظ عليها ويستمتع بها وإعطاء رسالة للعالم مع عودة السياحة استعداد مصر بـ 13 مقصدا سياحيا لسياحة بيئية متكاملة.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق